تحليل | اختراقات الأطراف واللا مركزية أهم أسلحة الزمالك في مواجهة المصري بأسلوب لعب “باصي لعيسى”

share on:

تمكن نادي الزمالك من تحقيق ثلاث نقاط أمام ضيفه النادي المصري بعد الفوز عليه بنتيجة هدفين دون رد، ليستمر قطار الزمالك في دهس الخصوم والانفراد بالصدارة، في مباراة كان من المنتظر أن تكون صعبة على الفارس الأبيض كما كانت خلال السنوات الماضية، ولكنها ظهرت عكس ذلك تماما على أرضية الملعب، حيث ظهر المصري بلا أنيات وعاجز عن إحداث أي إزعاج لنادي الزمالك، الذي صال وجال لاعبوه على أرضية الملعب كما يشاؤون.

 

واعتمد الزمالك خلال هذه المباراة على ضرب النادي المصري من الأطراف، خاصة عن طريق الجانب الأيمن للزمالك والذي يشغله حمدي النقاز، ليستغل جروس قصور المهام الدفاعية التي يؤديها إسلام عيسى والتي سمحت لحمدي النقاز بالتقدم وحيدا ممثلا خطورة كبيرة على دفاع الفريق البورسعيدي، ويستغل المساحة التي يتركها مصطفى فتحى بتحركه لعمق الملعب ليسحب معه الظهير الأيسر للفريق الساحلي.

 

حمدي النقاز في المساحة الخالية بدون أي رقابة، ليستلم الكرة ويصنع الهدف الثاني بعد ذلك

 

انطلاقة النقاز في المساحة الخالية في الجبهة اليمنى بدون رقابة في كرة شكلت خطورة كبيرة

 

السلاح الثاني الذي اعتمد عليه الزمالك في هجومه، هو لا مركزية الرباعي الأمامي في عديدة من الكرات وهو ما يساعد في تشتيت مدافعي النادي المصري وتشكيل خطورة على المرمى، وظهر ذلك جليا في الهدفين الذي سجلهما الفارس الأبيض.

 

هنا دخل مصطفى فتحي للعمق ليتحول لمهاجم تاني بجوار كاسونجو، ودخل كهربا للعمق بعد أن كان على الطرف الأيسر ليسجل الهدف الأول

 

كاسونجو يتحرك على الجانب الأيمن، ويدخل أوباما ليصبح مهاجم صريح ليسجل الهدف الثاني

 

على الجانب الدفاعي، ما زالت مشكلة الزمالك الكبرى في المساحة الموجودة بين قلبي الدفاع، واللذان يتحركان دون إدراك للمكان المتواجدين فيه وهو ما يشكل يوجد مساحة، تشكيل خطورة كبيرة إذا أحسن استغلالها لاعبو الخصم.

 

تحرك أحمد جمعة في المساحة بين قلبي الدفاع في كرة مرتدة من دفاع المصري لتشكل خطورة كبيرة

 

على الجانب الآخر، ظهر الفريق البورسعيدي دون أي ملامح وبصورة مفككة تماما، حيث كان الفريق هجوميا يعتمد على المهارات الفردية لإسلام عيسى فقط، معلوين على تسديدة من تسديداته من أجل إحراز هدف دون أي أسلوب هجومة واضح للفريق الساحلي من أجل أختراق دفاعات الزمالك خلال المباراة.

 

عيسى يدخل للعمق ليسدد وهي سلاح المصري الوحيد، ولعبة تكررت 4 مرات تقريبا

 

إرسال كرات طولية في المساحة خلف النقاز مستغلين سرعة إسلام عيسى

 

على الجانب الدفاعي، ظهر الفريق البورسعيدي ساذجا للغاية أمام تحركات لاعبي الزمالك في خلخة الدفاعات الساحلية، والتي نجحوا فيها بامتياز، فتحرك لاعبو المصري تاركين مساحات واسعة خلفهم ساعدت لاعبي الزمالك في ضرب خط الدفاع بسهولة والوصول للمرمى دون أي عناء.

 

 

تعليقات الفيس بوك