تحليل | أفكار مميزة لمايكل أرتيتا … كيف يلعب فريق أرسنال تحت قيادة أرتيتا ؟

share on:

تولى المدير الفني الاسباني مايكل ارتيتا قيادة فريق ارسنال الانجليزي في 4 مباريات حتى الان ثلاثة في الدوري و واحدة في كاس الاتحاد الانجليزي .

و فاز المدرب الاسباني في مباراتين واحدة في الكأس و أخرى في الدوري أمام مانشستر يونايتد و تعادل أمام بورنموث و خسر امام تشيلسي .

لكننا لن نحكم على المدرب الجديد من خلال نتائجه في بداية مشواره بل دعونا نلقي الضوء على اسلوب لعب فريق ارسنال و نرى الافكار المميزة التي يسعى ارتيتا لتطبيقها في الملعب مع فريقه الجديد :

اولا : في الحالة الدفاعية و مع عدم امتلاك فريق ارسنال الكرة :

يسعى ارتيتا لتطبيق فكرة تقارب خطوط الدفاع و الوسط و الهجوم فيما يعرف ب

Compact strategy

حيث يسعى لتضييق المساحات بين لاعبي فريقه لعدم اعطاء فرصة للاعبي المنافس للتوغل نحو المرمى بل و الضغط على حامل الكرة بأكثر من لاعب في بعض الاحيان .

و يعود جميع لاعبي الفريق في الحالة الدفاعية بما فيهم الاجنحة و صانع الالعاب و لا مجال للكسل او عدم تادية الواجب الدفاعي لأي لاعب في الفريق .

و في حالة تقدم فريقه للضغط امام منطقة جزاء المنافس فان لاعبي خط الدفاع يتقدمون حتى خط منتصف الملعب حتى يقوموا بتضييق المساحات مع خط الوسط قدر الامكان .

و لا يمكن للاعبي خط الدفاع تجاوز خط منتصف الملعب لان مصيدة التسلل لا يتم تطبيقها في منتصف ملعب المنافس وفقا لقانون كرة القدم .

في حالة تراجع خط الدفاع بعيدا عن خط الوسط نجد ان اللاعبين ينبهوا بعضهم البعض بضرورة تقليل المساحات مرة اخرى و العودة لتقارب الخطوط فيما يدل على التعليمات الصارمة التي يعطيها ارتيتا للاعبيه حول هذا الاسلوب .

و يساعد ذلك الاسلوب اللاعبين في الضغط الشديد على حامل الكرة و يكون كل لاعب مكلف بمساحة ليست كبيرة للدفاع عنها مما ينشر عبء الدفاع على الفريق ككل لمواجهة لاعبي المنافس فلا يجد لاعب نفسه مدافعا امام اكثر من لاعب واحد من الفريق المنافس .

 ثانيا : الحالة الهجومية و مع بناء ارسنال للهجمة :

يظهر فريق ارسنال باسلوب مميز في حالة بناء الهجمة حيث نجد ان ارتيتا قد اعطى تعليمات للاعبيه للانتشار بشكل معين اثناء بناء الهجمة سنوضحه فيما يلي :

لكن يجب ان نعلم ان ارسنال يعتمد على الكرات الارضية في اغلب هجماته و لتحقيق ذلك مع الضغط الذي يواجهه لاعبي ارسنال من لاعبي الفريق المنافس نجد انه :

في  حالة بناء الهجمة يعتمد ارسنال على اربعة لاعبين في كل جبهة فنجد انه في حالة البناء من الجبهة اليمني يشارك المدافع الايمن مع الظهير الايمن نايلز مثلا مع لاعب الوسط الايمن توريرا مثلا مع صانع الالعاب اوزيل

فيتشكل مربع من اللاعبين الذي يكون أي لاعب فيهم متاح لاستلام الكرة و الهروب من ضغط المنافس .

و في الجبهة اليسرى يتكون المربع من المدافع الايسر و لاعب الوسط الايسر ليكن جندوزي مع الظهير الايسر ليكن ساكا مع المهاجم الصريح الذي يعود ليشارك في بناء الهجمة و هو لاكازيت .

لاحظ الفيديو التالي

 

و في الجبهتين اليمنى و اليسرى نجد ان الجناح المهاجم لا يشارك في بناء الهجمة بل ينتظر في الامام لاستغلال انشغال لاعبي المنافس بالضغط على حاملي الكرة و يبحث الجناح عن المساحات الفارغة للتوغل فيها .

لاحظ الفيديو التالي :

 

و في حالة تواجد كولاسيناك كظهير ايسر فانه ينفذ فكرة جديدة في بناء الهجمة :

حيث يتقدم للامام في مكان الجناح الايسر اوباميانج مثلا و يعود شاكا لاعب الوسط ليتواجد مكان كولاسيناك مما يعطي الفرصة للجناح اوباميانج بالتواجد في عمق الملعب بجانب المهاجم لاكازيت .

 و يستفيد ارسنال من ذلك في ارباك لاعبي الفريق المنافس من كثرة تغيير مراكز لاعبي ارسنال و كذلك عمل زيادة عددية في المنطقة الهجومية لكن ذلك يتحقق بشرط ضروري و هو وجود مساحة في الجبهة اليسرى ليتقدم فيها كولاسيناك فقط .

لاحظ دخول كولاسيناك منطقة الجزاء عندما يجد المساحة للتقدم :

كذلك ينفذ ارتيتا فكرة الظهير العكسي او الظهير الوهمي و تتمثل تلك الفكرة في اعطاء تعليمات للظهير الدفاعي في حالة وجود الكرة مع لاعبي ارسنال  في الجهة الاخرى من الملعب يقوم الظهير بالدخول نحو وسط الملعب لتغطية المساحة الفارغة بجانب لاعبي الوسط .

و يعتمد ارتيتا على الظهير الايمن ميتلاند نايلز في تنفيذ تلك الفكرة و التي تعطي دائما تغطية للمنطقة الفارغة في وسط الملعب في حالة تمركز لاعبي الوسط في الجبهة الاخرى و لكن بشرط رئيسي و هو ان تكون الكرة بحوذة لاعبي ارسنال .

و يعطي الجناح الايفواري بيبي ميزة لا تتوافر كثيرا في لاعبي ارسنال الا في مسعود اوزيل ..  و هي المهارة الفردية و المراوغات مما يسهل عملية اختراق دفاع منافسي ارسنال .

كذلك يتميز بيبي بالتحرك بدون كرة بشكل كبير مما قد يجعل مدافعي المنافس يتحركوا نحوه لرقابته فيتركوا مكانهم فارغا و يستغل ذلك زملاء بيبي لتهديد مرمى المنافس .

و استفاد ارسنال من تحركات بيبي مع فكرة الظهير الوهمي التي طبقها نايلز في لعبة مركبة امام مانشستر يوايتد استغل فيها نايلز تقدم شاو مع بيبي في منتصف الملعب و ترك شاو مكانه فارغا فانطلق فيه نايلز و شكل خطورة على دفاع مانشستر يونايتد .

 

و مع كل تلك الافكار المميزة التي يتبعها ارتيتا مع لاعبي ارسنال فانه لديه بعض العمل لتحسين بعض العيوب في فريقه :

اولا يجب تحسين قدرة حارس المرمى لينو في ارسال الكرات الطولية لزملائه لان الحارس الالماني يفتقر للدقة في ارسال الكرات الطويلة مما يفقد فريقه الكرة في حالة اضطراره للعب كرة طولية لزملائه عند ضغط المنافس على لاعبي فريق ارسنال في حالة بناء الهجمة بعض الاحيان . ونجد ان الحارس الالماني في لقائي ارسنال امام تشيلسي و امام مانشستر يونايتد قد ارسل 27 كرة طولية لكن عدد الكرات التي وصلت لزملائه بشكل صحيح هو 8 كرات فقط بنسبة دقة اقل من 30% .

ثانيا : يعيب فريق ارسنال تواجد مساحات خلف الظهير الدفاعي العكسي في الحالة الدفاعية بسبب اسلوب تقارب الخطوط .

فعند تواجد الكرة في الجبهة اليسرى للفريق المنافس أي اليمنى لفريق ارسنال فان الظهير الايسر و الجناح الايسر لارسنال يقتربا من زملائهم فيتركا خلفهما مساحة يمكن للفريق المنافس استغلالها بارسال كرة طولية سريعة لكن ذلك يتطلب جودة كبيرة من لاعبي المنافس .

و يعاني ارسنال ايضا  في حالة تقدم لاعبي الوسط عن خط الدفاع في الحالة الهجومية حيث تظهر مساحة كبيرة فارغة يستغلها مهاجم المنافس لاستلام الكرة و تكوين هجمة مرتدة سريعة على لاعبي ارسنال .

و استغل تلك الخطا مهاجم تشيلسي ابراهام و و بدا الهجمة التي انتهت بالهدف الثاني لفريق تشيلسي .

و يجب علاج ذلك الخطأ بان يقوم احد قلبي الدفاع بمراقبة المهاجم الحر للفريق المنافس و منعه من استلام الكرة و يقوم قلب الدفاع الاخر بالتغطية في حالة تواجد لاعب اخر من المنافس .

 

كذلك يجب على ارتيتا زيادة معدل اللياقة البدنية للاعبيه بسبب هبوط مستواهم البدني في اخر عشر دقائق من مباراتي تشيلسي و مانشستر يونايتد و هو ما يؤدي لهبوط تركيز اللاعبين و عدم تنفيذهم لتعليمات المدرب في الحالة الدفاعية بشكل سليم .

لاحظ عند هبوط المستوى البدني للاعب ساكا الظهير الايسر في لقاء تشيلسي لم يستطع اللحاق باللاعب ويليان في لعبة الهدف الثاني مما اتاح الفرصة لويليان لاستلام الكرة و عمل عرضية سجل منها ابراهام الهدف الثاني و هدف الفوز لفريق تشيلسي على ارسنال في الدقيقة 87 من اللقاء .

 

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك