share on:

السنغال تريد البعد عن طريق المفاجئات وجنوب أفريقيا تتسلح بالثقة أمام نيجيريا

تنطلق اليوم فعاليات الدور ربع النهائي من كأس الأمم الإفريقية مصر-2019 بلقائين مثيرين حيث تلتقي السنغال منتخب بنين و نيجيريا تواجه جنوب أفريقيا.

ويطمح كل منتخب في الصعود للدور قبل النهائي ليكمل المشوار الخاص به بدون أي توقف.

السنغال و بنين

في تمام الساعة السادسة مساءاً وعلى ملعب استاد الدفاع الجوي يلتقي منتخب السنغال نظيره البنيني, ويأمل أسود التيرانجا والمرشح للظفر باللقب من قبل الكثيرين في حسم اللقاء سريعاً دون الحاجة للأوقات الإضافية وركلات الترجيح.

بينما يدخل منتخب بنين اللقاء وليس لديه ما يخشاه فقد حقق تاريخاً رائعاً بالتأهل لدور الستة عشر لأول مرة وليس هذا فقط بل تأهل لربع النهائي بإقصاء أحد أقوى المرشحين للبطولة وهو منتخب المغرب في أحد أكبر مفاجئات البطولة حتى الآن, ويمتلك منتخب بنين سجلاً مميزاً حتى الآن بتأهله لهذا الدور من دون فوز ولا هزيمة حيث تعادل في أربع لقاءات.

وقال اليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال “ستكون مباراة صعبة أمام بنين. إذا كانت بنين وصلت إلى هنا فهي فريق قد حقق نتائج جيدة في البطولة. لم يعد هناك فريق صغير في أفريقيا وسنلعب مع بنين بمنتهى الجدية”.

وأضاف قائلاً “هم فريق جيد ولديهم لاعبون أصحاب قدرات في كل الخطوط. البطولة صعبة وأمام أوغندا عانينا قليلاً ولكن علينا العودة للعمل”.

فيما أثنى على لاعبه ساديو ماني قائلاً “ساديو مانيه مقاتل من أجل الفريق. هو لاعب يفهم جيداً أن الفريق أهم من الأشخاص. نحن نطمح للذهاب بعيداً في البطولة. قلت دائماً أننا سنلعب كل مباراة في وقتها”.

فيما صرح ميشيل دوساييه المدير الفني لمنتخب بنين قائلاً “نحن في منحنى تصاعدي وسنخوض مباراة عظيمة لنواصل مغامرتنا. حقيقة أننا بين أفضل 8 فرق في أفريقيا هي إنجاز عظيم بالنسبة لبنين التي تلعب بدون ضغوط لأن الضغط كله على السنغال”.

وأضاف “هم فريق جيد للغاية وذو قدرات خططية وبدنية. السنغال أتت لتلعب على اللقب. هذه مباريات تلعب على كل التفاصيل لذا علينا الاحتفاظ بالتركيز طيلة المباراة لأننا عازمون على الذهاب بعيداً”

 

والجدير بالذكر أن المنتخبان لم يتواجها من قبل في العرس الأفريقي.

 

نيجيريا و جنوب أفريقيا

في تمام التاسعة من مساء اليوم وعلى ملعب استاد القاهرة الدولي يخوض المنتخب النيجيري لقاءه ضد منتخب جنوب أفريقيا, المنتخبان والذين جمعتهما نفس المجموعة في التصفيات المؤهلة للكان يطمحان بتقديم مايكفي للصعود للدور قبل النهائي.

ويطمح منتخب نيجيريا في عدم تكرار ماحدث في التصفيات حيث تواجه النسور مع الأولاد في لقائين فازت جنوب أفريقيا في اللقاء الأول بهدفين نظيفين بينما تعادلا في اللقاء الثاني بهدف لكل منتخب, إقصاء حامل لقب البطولة في دور الستة عشر سيشكل دافعاً كبيراً لهم لتخطي عقبة الأولاد.

بينما منتخب جنوب أفريقيا فيأمل باستمرار مفعول نتائج التصفيات معه ليكمل مسيرته المميزة في هذه النسخة من البطولة, وكما أخرج منتخب نيجيريا حامل لقب البطولة منتخب الكاميرون فقد أخرج منتخب جنوب أفريقيا المنتخب المستضيف مصر في سابقة تحدث لأول مرة حيث تغادر مصر البطولة وهي المستضيف قبل نصف النهائي, إقصاء مستضيف البطولة وأحد أقوى المنتخبات الإفريقية تاريخياً قد يكون له عامل سحري في إعطاء الثقة لأبناء المدرب ستيوارت باكستر.

وقال جيرنوت رور المدير الفني للمنتخب النيجيري “حين تفوز على فريق قوي مثل مصر وفي ظروف كهذه تكون مفعماً بالثقة. حين تهزم المرشح للقب، تصبح أنت نفسك مرشحاً له. نحن أيضاً قدمنا مباراة جيدة أمام الكاميرون لذا أتوقع مباراة قوية”.

وأضاف قائلاً “قوة فريقنا هي الروح القتالية. نثق في أنفسنا بالرغم من صعوبة المباراة وبالنسبة لي هم المرشح للفوز. لا ألعب ألعاب ذهنية لكنني واقعي. جنوب أفريقيا قدمت مباراة قوية أمام مصر، لعبوا هنا والآن هم يعرفون الملعب والمدينة أكثر منا، لكنني أعتقد أننا جاهزون”.

فيما أكد على أن المنتخبان يعرفان بعضهما جيداً “لدينا القوى الذهنية وأظهرنا ذلك أمام الكاميرون، وفريقي أكثر نضجاً الآن. لدينا حماس كبير ونحتاج لدخول المباراة باستراتيجية جيدة. المباراة تجمع فريقين منظمين ويعرفان بعضهما البعض جيداً”.

B19GFSS2856

فيما صرح ستيوارت باكستر المدير الفني لمنتخب جنوب أفريقيا قائلاً “نيجيريا واحدة من أفضل الفرق في البطولة، وستكون مباراة قوية. نحن نستعد جيداً وأتمنى أن نكون في كامل الاستعداد النفسي والبدني. بالطبع أعمل على وضع التشكيل المناسب للفوز”.

وعن إقصاء مستضيف البطولة ووصيف النسخة السابقة صرح قائلاً “الفوز على مصر البلد المضيف ووسط جمهورها كان أمراً ضخماً لكننا عملنا بقوة من أجله ونجحنا. يمكننا أن نفعل الشيء نفسه أمام نيجيريا”.

وأكد على أنه لايخشى منتخب نيجيريا لكنه يحترمها “مباراة واحدة لا تجعلنا المرشح للقب، لكننا سندخل كل مباراة ونلعب على فرصة الفوز. نحترم نيجيريا لكننا لا نخشاها”.

 

والجدير بالذكر أن المنتخبان تواجها من قبل في كأس الأمم الإفريقية مرتين والفوز في المرتين كان من نصيب النسور, في نسخة 2000 فازت النسور بهدفين مقابل لاشئ بينما في نسخة 2004 حققت نيجيريا فوزاً كبيراً برباعية مقابل لاشئ.

تعليقات الفيس بوك