بعد سوق انتقالات تاريخي .. كيف يستفيد تشيلسي من صفقاته؟ – تقرير

share on:
تشيلسي لامبارد

يشهد نادي تشيلسي في فترة الانتقالات الصيفية الحالية حراك كبير على مستوى التعاقدات، فإدارة النادي اللندني بقيادة مارينا غرانوفسكايا التي تشغل منصب المدير الرياضي استطاعت أن تدعم الفريق بخمس صفقات خلال الميركاتو الصيفي حتى الآن.

 

بعد موسم جيد تحت قيادة المدرب فرانك لامبارد لم تقم فيه الإدارة بإبرام صفقات جديدة خلال فترة الانتقالات الصيفية، بسبب حرمان النادي من التعاقد مع أي لاعب جديد و تم الاعتماد بشكل كبير على اللاعبين العائدين من الإعارة، أمثال تامي ابراهام من نادي أستون فيلا و ميسون ماونت من نادي ديربي كاونتي و كريستيان بوليسيتش الذي تعاقد معه الفريق في يناير ٢٠١٩ و أعاره لنادي بوروسيا دورتموند.

– بداية التخطيط للموسم الجديد 

وجدت الإدارة أن الوقت قد حان لتدعيم الفريق للعودة مرة لمنصات التتويج و للحكم بشكل كامل على تجربة فرانك لامبارد، كانت البداية اولا في شهر فبراير الماضي عندما أعلن النادي عن التعاقد مع نجم نادي أياكس أمستردام الهولندي حكيم زياش، مقابل ٤٠ مليون يورو على أن ينضم للفريق بداية من موسم ٢٠٢٠-٢٠٢١.

 

بعدها توقف النشاط الرياضي في العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، و عادت الحياة مرة أخرى لكرة القدم الإنجليزية في شهر يونيو الماضي وعادت معها خطط إدارة نادي تشيلسي لتدعيم الفريق، فتعاقد الفريق مع تيمو فيرنر مهاجم نادي لايبزيج مقابل ٥٣ مليون يورو قبل نهاية الموسم، و بعد نهاية الموسم تعاقد مع مالانج سار من نيس الفرنسي بعقد حتى عام ٢٠٢٥، و سيبقى اللاعب في فريقه الموسم القادم على سبيل الإعارة لكسب الخبرات.

 

تبع هذه الصفقة التعاقد مع بن تشيلويل من نادي ليستر سيتي مقابل ٥٠ مليون يورو و تياجو سيلفا، مدافع باريس سان جيرمان السابق في صفقة انتقال حر بعد نهاية عقده مع ناديه، و في خلال الأيام القليلة القادمة سيتم الإعلان عن صفقة كاي هفريتس لاعب نادي باير ليفركوزن الألماني، بعد اقترب إدارة الفريقين من الاتفاق على قيمة الصفقة و التي تقدر ب ٨٠ مليون يورو و ٢٠ مليون كإضافات.

لكن وبعد التعاقد مع أربع لاعبين بجانب إعارة مالانج سار لموسم لنادي نيس، كيف يستفيد تشيلسي من صفقاته الصيفية؟

 

الجانب الدفاعي 

 

عانى فريق تشيلسي الموسم الماضي على المستوى الدفاعي كثيرا حيث تلقت شباكه ٥٤ هدفا في ٣٨مباراة و خرج الفريق بشباك نظيفة في ٩ مباريات فقط وهو أمر غير معتاد، فنادي تشيلسي معروف بالدفاع القوي فعلي سبيل المثال الموسم قبل الماضي تحت قيادة المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري تلقى الفريق ٣٩ هدفاً فقط و خرج الفريق بشباك نظيفة في ١٦ مباراة.

 

اعتمد فرانك لامبارد بشكل أساسي في الشق الدفاعي على أربع مدافعين في ٧٧٪ من مباريات الموسم الماضي و على خمس مدافعين في بعض المباريات الكبرى، وفي كلتا الحالتين سيضمن بن تشيلويل مكانه في التشكيل الأساسي للفريق في ظل عدم اقتناع فرانك لامبارد بإيمرسون بالميري و ماركوس ألونسو. 

تشيلسي
زيادة قلب الدفاع

أما بالنسبة لتياجو سيلفا مع تقدمه في العمر سيكون أمر مشاركته في جميع المباريات مستحيلا و لكنه ركيزة أساسية في المباريات المؤثرة في الدوري خاصةً و أن فرانك لامبارد يعتمد على زيادة المدافعين مع لاعبي خط الوسط في بعض الأحيان لاسترجاع الكرة بسرعة، ومن المتوقع أن يكون دفاع نادي تشيلسي على الشكل التالي:

ريس جيمس (أزبيليكويتا) – كيرت زوما (كريستنسن) – تياجو سيلفا (فيكايو توموري) – بن تشيلويل (ماركوس ألونسو). 

 

– الجانب الهجومي

 

يختلف الوضوع في الشق الهجومي عن الدفاعي، فقد شهد الفريق زيادة في القدرة التهديفية عن الموسم قبل الماضي حيث سجل الفريق ٦٩ هدفا بزيادة ٦ أهداف و صنع لاعبي الفريق ٧٩ فرصة سانحة للتسجيل أضاع مهاجم الفريق الأساسي تامي ابراهام ٢٢ فرصة في مقابل تسجيله ١٥ هدفا و بديله جيرو أضاع ست فرص و سجل ثمانية أهداف.

لايبزيج
تيمو فيرنر

و بمقارنة أرقام الثنائي بالمهاجم الجديد تيمو فيرنر، نجد أن المهاجم الألماني استطاع تسجيل ٢٨ هدفا في ٣٤ مباراة (٣٣ كأساسي) وصنع ثمانية أهداف و ١٤ فرصة سانحة للتسجيل خاصةً و انه قد لعب العديد من المباريات كجناح أيسر في ظل اعتماد المدرب يوليان ناجلسمان على باتريك شيك في مركز المهاجم الصريح مما يجعله ورقة رابحة للمدرب فرانك لامبارد يمكن استخدامه في أكثر من مركز.

أياكس
الخريطة الحرارية لحكيم زياش

اما حكيم زياش فلن يجد منافسة للعب كأساسي بعد رحيل الثنائي وليان و بيدرو رودريجز، بالإضافة إلى اعتماد فرانك لامبارد على تقدم الاظهرة مع دخول لاعب الجناح لداخل الملعب لترك المساحة للظهير أو للتسديد و هو الأمر الذي يجيده زياش حيث أن معدل تسديداته ٣.٢ للمباراة وسجل ستة أهداف، صنع ١٢ هدفا و ٢٣ فرصة خطرة.

 

تعليقات الفيس بوك