بادجي يتحدث عن: طموحاته مع الأهلي وذكرى أبو تريكة ولقب دروجبا السنغال

share on:

أكد السنغالي أليو بادجي، المنضم حديثا لصفوف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، على أن انضمامه للقلعة الحمراء، نقلة كبيرة ومهمة في حياته ومستقبله مع كرة القدم، معربا عن سعادته بها، وتمنى أن يكون موفقا.

وقال بادجي في تصريحات للموقع الرسمي للقلعة الحمراء، عن بدايته مع كرة القدم قائلا: ” نشأت في أكاديمية كاسا سبورت بالسنغال، ولدي الكثير من الذكريات والطموحات مع الفريق الذي بدأت فيه ووجودي اليوم في الأهلي كان أحد هذه الطموحات”.

وأضاف المهاجم السنغالي أن الصعوبات التي واجهها في حياته لا تقل عما واجهه محمد صلاح أو ساديو ماني في بداياتهم، مشيرا إلى أنه كان أحد المميزين في فريقه السنغالي، ومع ذلك كان يتم استبعاده عن التشكيل الأساسي، وحتى دكة البدلاء، لكنه تعامل مع هذا الأمر باحترافية حتى يحقق الأفضل في حياته الكروية، وهو ما حدث بالفعل فيما بعد، حيث أصبح لاعبا محترفا في أكثر من نادٍ أوربي، وهو الآن يلعب في صفوف الأهلي أكبر الأندية الإفريقية على الإطلاق. 

وأوضح: “لقد فعلت في مواجهة الصعوبات، مثلما فعل كل من ماني وصلاح، وصبرت كثيرا، ورفضت المشاكل، وكان شعاري دائما الالتزام، والتصرف باحترافية.. وهذه الخطوة ساعدتني في تحقيق بعض طموحاتي، ونجحت في الاحتراف في ناديين كبيرين على رأسهما الأهلي”.

وأشار بادجي إلى أن مثله الأعلى في كرة القدم هو الإيفواري ديديه دروجبا، مضيفا أحب طريقة لعب دروجبا، وفي السنغال كانوا يطلقون على لقب دروجبا السنغال. 

وتحدث الوافد الجديد عن طموحاته مع القلعة الحمراء قائلا:” تركيزي الحالي مع الأهلي فقط، وأتمنى أن أحقق كل البطولات معه، لكنني أحلم بالاحتراف في صفوف تشيلسي الإنجليزي يوما ما؛ لأنه فريقي المفضل منذ الصغر، أو اللعب في فريق من أكبر الفرق الأوروبية مثل برشلونة أو ريال مدريد”.

وأضاف: “سعيد جدا بالانضمام الأهلي، الذي أعرفه منذ الصغر، وأعرف أنه ناد صاحب تاريخ كبير، وعند علمي برغبة النادي في التعاقد معي، بدأت أسال عنه بعض اللاعبين السنغاليين في الدوري المصري، وأكدوا لي أنه النادي الأكثر احترافية في إفريقيا، وهذا ما لمسته بالفعل منذ بدء التفاوض معي، وتأكدت منه مع وصولي إلى القاهرة ودخولي الأهلي ورؤية النادي من الداخل، وأستطيع أن أؤكد أنني وجدت أفضل مما سمعت”.

وأكد بادجي أنه لم يتردد في قبول عرض النادي الأهلي ، وكان مرتاحا في اتخاذ هذه الخطوة، رغم صعوبتها بترك أوروبا والعودة لإفريقيا وقال:” لم أتردد في قبول عرض الأهلي، وإرادة الله حسمت الأمر بالانتقال للنادي الأكبر في إفريقيا، رغم وجود العديد من العروض في الدوري الفرنسي والروسي، كذلك والتركي”.

وأبدى بادجي سعادته، لأن تاريخ انضمامه لصفوف للأهلي يوافق نفس تاريخ انضمام محمد أبوتريكة أسطورة الكرة المصرية والإفريقية قبل 16 عاما وقال:” سأتذكر هذا الأمر دائما، لقد كان لاعبا أكثر من رائع، وأتمنى أن أسير على دربه وأنجح في ترك بصمتي مع الفريق، وأساهم في إسعاد جماهير القلعة الحمراء”.

ووجه بادجي رساله لجماهير النادي الأهلي قائلا: “أشكركم كثيرا على الدعم الهائل والترحيب المميز الذي وجدته منذ توقيعي للأهلي واليوم الأول لي في القاهرة، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنكم، وأعدكم ببذل كل ما لدي من جهد لإسعادكم، وأن أسجل أهدافا ترضيكم، وتحقق البطولات التي تتطلعون إليها في الفترة المقبلة”.

وكان النادى الأهلي قد أعلن أمس عن تعاقده مع السنغالى اليو بادجي لمدة 4 مواسم ونصف قادما من صفوف فريق رابيد فيينا المساوي. 

تعليقات الفيس بوك