اليوروبا ليج | نابولي × أرسنال.. أحلام ثائرة

share on:

يستضيف مساء اليوم الخميس ملعب السان باولو إياب قمة دور ربع النهائي من الدوري الأوروبي بين كلاً من نادي أرسنال الإنجليزي ونابولي الإيطالي، في تمام التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة.


وانتهت مباراة الذهاب بفوز ثمين للجانرز بهدفين مقابل لا شئ، سجلهما كلاً من آرون رامسي متوسط ميدان أرسنال اللندني، ومدافع نابولي كاليدو كوليبالي بالخطأ في مرماه، على ملعب الإمارات معقل الفريق اللندني.


واصطدمت أحلام الفريقين الأوروبية ببعضهما البعض، خاصةً بعد التدهور في البطولات المحلية التي يخوضها كلا الفريقان بكلاً من الدوريان الإيطالي والإنجليزي.


ويسعى الفريق الإيطالي لتحقيق لقبه الثاني من البطولة الأوروبية، منذ أن ظفر بكأسه الوحيدة منها عام 1989، وهي بالمناسبة كأسه الأوروبية الوحيدة طوال تاريخه.


بينما سيحاول الفريق اللندني للتتويج بلقبه الأوروبي الأول، منذ تتويجه بلقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1994، وبالطبع لا يوجد فرصة أفضل من تواجد مدرب متمرس في تلك البطولة مثل يوناي إيمري الذي استطاع الحصول عليها ثلاث مرات مع إشبيلية على رأس القيادة الفنية للفريق للتويج بها، وبالطبع مع تقدم ذهاباً بهدفين نظيفين.


والتقيا الفريقان معاً في ثلاث مواجهات سابقة آخرها تلك السابق ذكرها، بينما المواجهتين الآخرتين كانتا بدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، احداهما كانت بموسم 2013/2014، واستطاعت كتيبة أرسين فينجر حينها الفوز ذهاباً بهدفين نظيفين على ملعب الإمارات سجلهما كلاً من مسعود أوزيل صانع ألعاب الفريق، ومهاجم فريق تشيلسي الحالي أوليفيه جيرو.


بينما استطاعت كتيبة رافاييل بينيتيز رد الإعتبار لنفسها في مباراة العودة بالسان باولو، بنفس نتيجة مباراة الذهاب، ولكن بأقدام جناح الفريق الحالي خوزيه كاييخون، ومهاجم نادي تشيلسي الحالي أيضاً جونزالو هيجوايين.


ويبدو أن المؤشرات المبدئية تدل على أننا سنرى مباراة رابعة بين الفريقين كبيرة للغاية، فالجانب الإيطالي بالتأكيد سيقاتل للعودة الصعبة أمام خصمه الإنجليزي، أمام أنظار كل روابط تشجيعه التي أعلنت جميعها حضور موقعة السان باولو، رافضين أي نتيجة سوا الخروج منتصرين من تلك الليلة.


لكن يبدو أن يوناي إيمري يعيش حالة ذهنية جيدة للغاية، خصوصاً وسط تلك النتائج الإيجابية التي يحققها الفريق على يده في الفترة الأخيرة، وأخذه خطوة خلف الأخرى في صراع الوصول لمقعد وسط الأربعة الأوائل في الدوري المحلي، بينما يعاني أنشيلوتي من الإحباط بالتأكيد جراء سلسلة النتائج السلبية التي يعاني منها الفريق الجنوبي في الدوري الإيطالي، آخرها السقوط في فخ التعادل أمام جنوى في المباراة التي سبقت الهزيمة أمام أرسنال بثنائية.

تعليقات الفيس بوك