الكورة في 30 يوم.. الكرة الشاملة ما بين الأستاذ والتلميذ ( 1 )

share on:

الإرث في كرة القدم هو شئٌ مقدس كما هو الحال مع سائر المجالات الأخرى، نجاح البعض في تاريخ كرة القدم لا يُقاس بالبطولات والإنجازات وحدها، بل يُقاس بالبصمة التى تركوها فى عالم الساحرة المُستديرة، تمامًا مثلما حدث مع الكرة الشاملة ما بين رينوس ميتشيلز و يوهان كرويف.

في ستينيات القرن الماضى أمستردام ” عاصمة تمرد الشباب ” كما أطلق عليها البريطانى تشارلز رادكليف، كانت مهدًا لإحداث ثورة علي الفردية في كرة القدم، الثورة التى بدأها المدرب رينوس ميتشيلز ليقوم تلميذه النجيب يوهان كرويف بتطويرها وتقديمها للعالم أجمع.

 

فكرة هولندا عن كرة القدم.. إرث يتناقله الأجيال

 

” الهجوم من وجهة نظرى هو أفضل طريقة للدفاع ” جاك رينولدز.

في البداية علينا أن نفهم كيف كانت الكرة الهولندية في منتصف القرن الماضى، تمرَس اللاعبون في هولندا علي اللعب بطريقة 2-3-5 وهو ما أدى إلي تراجع نتائج المنتخب منذ عام 1949 حتي 1955 حيث فاز الفريق بمبارتين فقط من أصل 72 مباراة دولية، علي رأسها الهزيمة الساحقة من المنتخب الإنجليزي بثمانية أهداف مقابل هدفين مما جعل المهاجم الإنجليزي صاحب السوبر هاتريك ذلك اليوم يُصرح بأنه لم يكن بهذه الحرية في مناطق دفاع أى خصم من قبل.

 

البداية كانت عند جاك رينولدز الذى يُعتبر المؤسس لكرة القدم الهولندية، الرجل الذى قاد أياكس في 1915 ولمدة 25 عامًا على 3 فترات متباعدة تخللتها الحرب العالمية، كان رينولدز أحد المهاوييس بأن الأسلوب فوق كل شئ حتي ولو كان النتيجة.

أعطى جاك رينولدز أهمية كبيرة لتدرب اللاعبين بالكرة لفترات طويلة وجعل كل الفئات السنية في نادى أياكس تلعب بذات الطريقة حيث كان يُمضى يوميًا ما يقرب من 14 ساعة حتي يضمن أن كل الفرق داخل النادى تلعب كرة القدم بأسلوبه الخاص، وهو ما ترك البصمة علي طريقة لعب أياكس حتى الآن.

يُمكنك القول أن جاك رينولدز كان يتبع أسلوب الهجوم الشامل ولم تكن الفكرة العامة للكرة الشاملة قد خرجت للنور بعد، ولكن ما أرساه رينولدز في أياكس لم يذهب هباءًا.

 

جاك رينولدز مؤسس الفكر الكروى الهولندى
جاك رينولدز مؤسس الفكر الكروى الهولندى
” إذا حصلت علي الكرة إحتفظ بها، ولن يتمكن المنافس من التسجيل ” فيكتور بكنجهام.

بعد ذلك أتى الدور علي فيكتور بكنجهام في 1959، رؤية بكنجهام في كرة القدم كانت مطابقة تمامًأ لما يراه أياكس، كل ما عليك هو الإحتفاظ بالكرة وتناقلها بين لاعبى فريقك حتي ترى الثغرة المناسبة في دفاع الخصم.

كان بكنجهام مقتنعًا بفكرة اللعب بـ 3 لاعبين في الخلف وتشكَل حينها النهج الهجومى الكاسح لأياكس حيث فاز الفريق بلقب الدورى الهولندى موسم 1960 وبلغ متوسط التهديف للفريق 3 أهداف في المباراة الواحدة ورحل بعد موسمين عن قيادة الفريق قبل أن يعود في موسم 1964 حتي ساءت النتائج وأتى الدور علي لاعب أياكس السابق ” رينوس ميتشيلز “

 

فريق أياكس الفائز بالدورى الهولندى 1960
فريق أياكس الفائز بالدورى الهولندى 1960

 

رينوس ميتشيلز.. الأب الروحى لـ الكرة الشاملة

 

الكرة الشاملة تعتمد بشكل رئيسى علي المرونة التكتيكية وحرية الحركة في مراكز اللاعبين من أجل تغطية أكبر قدر ممكن في المساحات في أرض الملعب، بالإضافة إلي الإعتماد علي الأطراف، حيث أن لكل لاعب دور مهمه في الملعب لا يقتصر فقط علي دوره ومكانه في خطة اللعب.

حين إستلم رينوس ميتشيلز مهمة تدريب أياكس قام بتغيير طريقة اللعب إلى 4-2-4، أثبتت الطريقة نجاحًا ملحوظًا ولكن دائمًا ما واجه أياكس المٌشكلات خاصة في المنافسات القارية حتي وصل رينوس ميتشيلز إلي إستنتاج هام، اللعب بـ 4 مهاجمين يجعل إستعادة الكرة مسألى صعبة للغاية فقام بتحويل الطريقة إلى 4-3-3 التى تتغير إلى 3-4-3 كلما قضت الحاجة.

في الحالة الدفاعية يجب على اللاعب المهاجم أن يعود للدفاع ويشارك في الضغط من أجل إستعادة الكرة، وفي الهجوم عليك أن تخلق المساحة في دفاع الخصم وتذهب إليها وإذا لم تصلك الكرة عليك أن تستمر في الحركة وسيقوم لاعبٌ آخر بإستغلال هذه المساحة.

أربعة لاعبين في الخط الخلفى تتحول إلي ثلاثة فقط في الحالة الهجومية بتقدم المدافع رود كرول إلي خط الوسط رفقة الثلاثى موهرين ونيسكيز وهان الذين شكلوا العنصر الأهم في تشكيلة أياكس حيث حافظوا علي توازن أداء الفريق بالتناوب فيما بينهم، حيث كان الثلاثى مسئولون عن تغطية أي مساحة خالية واللعب بين الخطوط من أجل خلق الزيادة العددية للفريق في الهجوم أو الدفاع علي حدٍ سواء.

الكرة الشاملة مع رينوس ميتشيلز
الكرة الشاملة مع رينوس ميتشيلز
 
” الإنتصار علي الطرُق القديمة يبدأ في أمستردام، المركز السحرى ”  كانت هذه من كلمات الشاعر سايمون فينكينوج عن أمستردام حينها.

خلق رينوس ميتشيلز منظومته إستنادًا علي شخصية اللاعبين، لا يوجد قائد واحد فقط في الملعب أو ما يُعرف بفريق الرجل الواحد، فكل لاعبٍ يُعتبر مُكملًا لآلية لعب الفريق دون الإعتماد علي لاعبٍ بعينه.

إعتمد أيضًا علي تدريب اللاعبين بالكرة لوقت طويل للغاية ومساعدتهم علي إتخاذ القرارات السليمة في التحرك وتغطية لاعبى فريقك، بالإضافة إلي الضغط الكامل علي لاعبى فريق الخصم وإستخدام مصيدة التسلل فى الحالة  الدفاعية.

التنوع الحركى الدائم للاعبين تُبقى مراكز الجميع مُبهمة للخصم وتحتاج للدراسة من أجل معرفة طريقة تحركات كل لاعب، مما يجعل الدفاع صعب للغاية أمام هذه الكُتلة المتناغمة حيث تتغير الخطة المُتعبة أثناء اللعب من 4-3-3 إلي 4-2-4 وأحيانًأ إلى 3-5-2 دون أن يختل توازن الفريق.

رينوس ميتشيلز ويوهان كرويف - الكرة الشاملة
رينوس ميتشيلز ويوهان كرويف – الكرة الشاملة

 

 

ثورة في الفكر الكروى.. الكرة الشاملة تخرج إلى النور

 

” كرة القدم تُشبه الحرب، من يتصرف بلباقة أكثر يخسر ” رينوس ميتشيلز

مع تطور أسلوب رينوس ميتشيلز يومًا بعد الآخر كان يوهان كرويف هو جوهرة التاج في فريق أياكس، كرويف كان يوصف بأنه صاحب الأربع عيون نظرًا لقدرته الإستثنائية علي تحليل ما يحدث داخل الملعب بدقة شديدة وسرعة إتخاذ القرار المناسب أثناء المبارة.

ونجح أياكس في الفوز بالدورى الهولندى 4 مرات والكأس مرتين تحت قيادة ميتشلز، وعلي الصعيد الأوروبى ضرب أياكس فريق ليفربول بخماسية عام 1966، الأمر الذى كان صدمة كبيرة لدرجة إدعاء بيل شانكلى أسطورة ليفربول أن ليفربول سيفوز بسبعة أهداف في العودة بسهولة شديدة وهو ما لم يتحقق حيث إنتهى اللقاء بالتعادل بهدفين لكل فريق، لكن لم يستطع أياكس متابعة مشواره في البطولة حيث خرج من ربع النهائى.

 

نجحت الكرة الشاملة في فرض سيطرة أياكس علي البطولة الأوروبية أعوام 1971، 1972، 1973 علي التوالى، حيث فرض لاعبو أياكس أسلوبهم ونجحوا في تغيير الكرة الكلاسيكية التى تعتمد علي الأسلوب البدنى والكرات الطولية وتقديم كرة قدم حديثة تعتمد علي المُتعة.

البطولة الأوروبية الأولى موسم 1971 بدأت بالتأهل علي حساب بازل السويسري وسيليتك وصيف النسخه السابقة، قبل أن يقوم أياكس بإقصاء أتليتكوا مدريد من نصف النهائى.

في النهائى إلتقى أياكس خصمه باناثينايكوس اليونانى الذى كان يقوده النجم المجرى بوشكاش علي ملعب ويمبلى في العاصمة البريطانية لندن، وتوج أياكس بالبطولة بعد الفوز بثنائية نظيفة عن طريق الثنائى فان دايك وأرى هان.

 

في 1972 ترك ميتشيلز قيادة أياكس لـ ستيفان كوفاش الذى سار علي نهج سلفه في إتباع الكرة الشاملة، وتولى ميشلز حينها تدريب المنتخب الهولندى.

ونجح أياكس في الفوز بالدورى الهولندى والمحافظة علي اللقب الأوروبى علي حساب إنتر ميلان الإيطالى بقيادة الأرجنتينى القدير هيلينو هيريرا الذى إشتهر بالطريقة الدفاعية المُحكمة ” الكاتيناتشو ” بعد الفوز بثنائية نظيفة عن طريق الجناح الطائر يوهان كرويف.

 

البطولة الأوروبية موسم 1973 كانت برهانًا علي السيطرة المُطلقة لأياكس الذى تخطى بايرن ميونخ قبل أن يتغلب علي ريال مدريد في نصف النهائى ذهابًا وإيابًأ.

في النهائى واجه أياكس فريق يوفينتوس الإيطالى وفاز فريق العاصمة الهولندية بهدف دون رد عن طريق لاعبه جون ريب في الدقائق الأولى من بداية المباراة.

وإختارت مجلة ” Four Four Two ” البريطانية هذا الجيل الهولندى كأفضل تشكيل لكرة القدم في حقبة الستينيات والسبعينات والتى حقق خلالها الفريق دوري أبطال أوروبا 3 مرات بالإضافة لـ 5 بطولات فى الكأس و6 ألقاب في الدورى، وأيضًأ لقب الإنتر كونتننتال ” كأس العالم للأندية حاليًا ” بعد الفوز علي إندبينتى الأرجنتينى برباعية مقابل هدف.

 

كأس العالم.. نحس النهائيات

 

” يجب أن تلعب كرة القدم بعقلك، أما قدماك فهما موجودتان لمساعدتك فقط، أعرف أننا خسرنا المونديال لكننا قدمنا نهجاً جديداً سيظل خالداً في كرة القدم ” رينوس ميتشيلز بعد خسارة نهائى كأس العالم.

كأس العالم 1974 بألمانيا كانت واحدة من أقوى النُسخ العالمية بسبب حجم المنتخبات وقوتها بالإضافة إلى تواجد أساطير لامعة في تاريخ كرة القدم علي رأسهم القيصر الألمانى فرانتس بكنباور والجناح الطائر يوهان كرويف.

إنتصرت الفكر الهولندى للكرة الشاملة علي الفردية اللاتينية في هذه النسخه من كأس العالم، حيث فازت علي أوروجواي بثنائية نظيفة في دور المجموعات قبل أن تتمكن من إقصاء المنتخب البرازيلى حامل اللقب والمنتخب الأرجنتين في الدور الثانى لتنتصر للفكر الكروى الأوروبى علي أسلوب الكرة اللاتينية.

في النهائى رشَح المراقبون الفريق الهولندى للفوز ولكن كرة القدم كان ليها رأى آخر، حيث تمكنت الماكينات الألمانية من الفوز باللقب العالمى بعد الفوز بهدفين مقابل هدف للطواحين الهولندية.

 

شهدت النسخة الموالية من كأس العالم التى أقيمت في الأرجنتين عام 1978 أحداثًا مُريبة للغاية، حيث رفض يوهان كرويف نجم المنتخب الهولندى السفر مع فريقه إلي الأرجنتين التى كانت تخضع للحكم الديكتاتورى حينها وقرر الإعتزال دوليًا.

وتشاء الأقدار أن يتواجه المنتخبين الأرجنتينى والهولندى في نهائى البطولة لتنال الأرجنتين اللقب العالمى الأول في بطولة أسالت الكثير من الحبر حول التهديدات التى تلقاها منافسوا الفريق الأرجنتينى عبر البطولة.

لتنتهى الحكاية الأولى لرينوس ميتشيلز مع منتخب الطواحين الهولندية.

 

وإنتقل ميتشيلز إلي إسبانيا من أجل تدريب الفريق الكتلونى برشلونة ليحقق لقب الدورى الإسبانى رفقة لاعبه المُفضل يوهان كرويف قبل أن يعود إلى تدريب منتخب هولندا عام 1984 ليستطيع رينوس ميتشلز تحقيق اللقب الوحيد في تاريخ الطواحين الهولندية بعد الفوز ببطولة أمم أوروبا عام 1988.

 

وقد مُنح رينوس ميتشلز لقب مدرب القرن الماضى من FIFA  في عام 1999 لإنجازاته في تغيير وتطوير مفاهيم كرة القدم حتي صعدت روحه إلى السماء في 2005، ليقول كرويف عن مدربه بعد وفاته ” كلاعب ومدرب، لا يوجد من علمنى أكثر من رينوس ميتشيلز “

 

ما بين الأستاذ والتلميذ كان هذا الجزء الأول، وحديثنا القادم سيكون عن المُلهم يوهان كرويف.

تعليقات الفيس بوك