الكالتشيو الإيطالي | الصراع يبلغ ذروته

share on:

يهيمن يوفنتوس على عرش الكرة الإيطالية للسنة الثامنة على التوالي بفارق واسع عن أقرب منافسيه الذين يتغيروا موسم بعد موسم، وهو الثابت الوحيد كبطل لإيطاليا، ليقتل البيانكونيري المنافسة على لقب الكالتشيو وينسى مشجعو كرة القدم شكل المنافسة في الدوري الإيطالي.

ومع انعدام المنافسة على اللقب، اشتعلت منافسة أخرى في الكالتشيو لتعيد إلى الأذهان شعور المنافسة مرة أخرى ولكن هذه المرة فإن المنافسة محتدمة من أجل حجز مقعدي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا خلف يوفنتوس ونابولي، الذين حسموا مكانهم في الشامبيونزليج في الموسم المقبل.

يشترك خمسة أندية في المنافسة على حجز مقعدي دوري الأبطال، قطبي مدينة ميلان مع قطبي العاصمة الإيطالية روما بالإضافة إلى أتالانتا، منافسة من الواضح أنها ستستمر حتى نهاية الموسم ولن تظهر ملامحها حتى الأنفاس الأخيرة من الموسم.

قطبي ميلان

أي سي ميلان وإنترناسيونال

اقترب إنترناسيونال من حسم المركز الثالث بعد ابتعاده عن أقرب ملاحقيه بفارق خمس نقاط، حيث بلغ عدد نقاطه 57 نقطة مبتعدا عن قطب ميلان الآخر، صاحب المركز الرابع بفارق 5 نقاط، ولكن ما يهدد مقعد الإنتر الأوروبي هو صعوبة جدول مبارياته المتبقي من الموسم.

ومازال يتبقى للإنتر مواجهة كلا من روما ويوفنتوس وكييفو مع إمبولي في ملعب الجوزيبي مياتزا، بالإضافة إلى مواجهة كلا من فروزينوني وأودينيزي ونابولي خارج ملعبه، مواجهات صعبة في انتظار النيراتزوري خلال الأسابيع السبع المقبلة تجعل مهمته في التأهل ليست بالسهلة على الرغم من فرق النقاط المريح نسبيا.

على الجانب الآخر فإن ميلان يحتل المركز الرابع برصيد 52 نقطة في مقدمة صراع المركز الرابع وسط تقارب النقاط مع ملاحقيه، حيث يتساوى في النقاط مع أتالانتا ويفصله عن ملاحقه روما نقطة وحيدة، وهو ما يجعل لا مجال لأي فقد نقاط للروسونيري إذا ما كان يريد التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

لا تعد مباريات ميلان القادمة بالصعبة للغاية ولا هي الأسهل مقارنة بجدول مباريات باقي الفرق المتنافسة، حيث يواجه الروسونيري مع لاتسيو “منافس مباشر على المقعد الأوروبي” وبولونيا بالإضافة إلى فروزينوني على ملعب السان سيرو، ويخرج لمواجهة بارما وتورينو وفيورنتينا مع سبال، جدول ليس بالصعب كمستوى فرق فنيا ولكن تذبذب مستوى ميلان لا يوجد شئ مضمون.

فرق العاصمة

البداية من ذئاب العاصمة الإيطالية، نادي روما والذي يحتل المركز السادس بفارق نقطة وحيدة عن صاحب المركز الرابع ميلان، وهو ما يجعله ليس ببعيد عن المقاعد الأوروبية ومازال أمله قائم من أجل خطف مقعد أوروبي يحفظ له تواجده المستمر منذ سنوات متتالية.

يتميز جدول روما بأنه متزن وقادر من خلاله على تجميع عدد كبير من النقاط يضمن له مقعد أوروبي، حيث يواجه روما أودينيزي وكالياري وبارما بالإضافة إلى بطل إيطاليا يوفنتوس على ملعب الأولومبيكو، ويخرج روما لمقابلة كلا من إنترناسيونال وجنوا بالإضافة إلى ساسولو خارج أرضية ميدانه، إذا سارت الأمور بصورة طبيعية فإنه سيكون قادر على تجميع أكبر عدد من النقاط وستكون تكلفة فقدان أي نقطة خلال الجولات السبع المتبقية غاليا.

على الجانب الآخر من المدينة، فإن لاتسيو يحتل المركز السابع برصيد 49 نقطة ومتبقي له مباراة مؤجلة أقل من باقي الأندية، فإذا تمكن من تحقيق الفوز بها يتساوى مع ميلان صاحب المركز الرابع في عدد النقاط، وهو ما يجعل لديه أمل من أجل المنافسة حتى الأنفاس الأخيرة.

لاتسيو سيواجه منافسيه المباشرين على اللقب وهما ميلان وأتالانتا، الأول خارج العاصمة الإيطالية والثاني على ملعب الأولومبيكو، بينما تعد باقي مباريات نسور العاصمة في المتناول إذا كان يريد لاتسيو حجز مقعد أوروبي فلا يمكن تضيع أي نقطة من هذه النقاط السهلة، حيث سيواجه أودينيزي وكييفو وبولونيا داخل أرضية ملعبه، ويلاقي سامبدوريا وكالياري بالإضافة إلى تورينو.

الفريق المجتهد

كتيبة جاسبريني

تحاول أتالانتا أن تستمر في مقارعة الكبار حتى الأنفاس الأخيرة، ومحاولة الوصول إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ الفريق وتحقيق إنجاز تاريخي، بعد أن قدمت كتيبة جاسبريني ما يشفع لها من أجل الوصول إلى الشامبيونزليج الموسم المقبل.

ما يقف عائق أمام طموح أبناء مدينة بيرجامو هو جدول الفريق الصعب نسبيا في الجولات المقبلة، وقلة خبرة أتالانتا في التعامل مع الضغط في مثل هذه المواقف، وتنتظر أتالانتا مواجهات صعبة أمام كلا من نابولي ولاتسيو ويوفنتوس خارج مدينة بيرجامو، بالإضافة إلى استضافة فيورنتينا وأودينيزي وجنوا بالإضافة إلى ساسولو، جدول يصعب من مهمة كتيبة جاسبريني في حجز مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا ويحتاج لمجهود مضاعف وعدم ارتكاب أخطاء تكلفه ضياع الحلم.

جولات ساخنة تنتظرنا حتى نهاية الموسم في الكالتشيو الإيطالي، على الرغم من نهاية المنافسة على اللقب إلا أن سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا سيظل مشتعل حتى نهاية الموسم وسيعوضنا كثيرا عن قتل يوفنتوس لصراع الحصول على اللقب مبكرا.

تعليقات الفيس بوك