تقرير | “رب ضارة نافعة” .. محمد محمود تأجلت الأولمبياد وتجددت إصابته

share on:
محمد محمود ومحمود الخطيب رئيس الأهلي

سقط خبر تجدد إصابة لاعب وسط الأهلي ومنتخب مصر الأوليمبي محمد محمود على جماهير الأهلي ومنتخب مصر كالصاعقة التي كانت غير متوقعة في ظل اجتهاد اللاعب للعودة للمباريات، ولكن كيف بدأت الإصابات معه وإلى أين ستنتهي وهل ستكون الكورونا سببًا في تألقه وعودته من جديد؟

محمد محمود يوقع للنادي الأهلي

الصفقة الرابحة والإصابة

 

البداية كانت يوم 1 ديسمبر 2018 عندما أعلن الأهلي انضمام وسط ملعب وادي دجلة لصفوفه لمدة أربعة مواسم ونصف، أول مباراة كانت 4 يناير 2019 عندما شارك لمدة 17 دقيقة أمام بيراميدز بالدوري، ثم المباراة الأصعب أمام سموحة لمدة 57 دقيقة ليخرج مصابًا لتكون أول إصابة له مع الأهلي بالرباط الصليبي ويغيب على أثرها عن كأس أمم أفريقيا تحت 23 عام المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 “سابقًا”، ليتأهل المنتخب لطوكيو في نوفمبر 2019 بجانب الفوز بالبطولة.

الإصابة الثانية

 

في أكتوبر 2019 يعلن النادي الأهلي من جديد عن إصابة محمد بالرباط الصليبي ولم يشارك سوى في مباراة ودية أمام الإعلاميين وخرج سليمًا، لتكون صدمة جديدة له بعد خروجه من حسابات التواجد بالأولمبياد في يوليو 2020 الماضي “سابقًا”.

 

ولكن هنا ظهر فيروس كوفيد 19 الذي أوقف جميع نشاطات العالم وأجل الأولمبياد عام كامل لتُقام في يوليو 2021 لتبث الروح من جديد للاعب المنتخب الأوليميي، ولكن لم يكن أسوء المتوقعين سيفكر فيما سيحدث مستقبلًا!

منذ أيام قليلة تناثرت بعض التقارير عن إصابة محمد محمود بقطع في غضروف الركبة دون أن يشارك في أي مباراة والسبب في الإصابة هو مركز التأهل الذي يتعامل معه النادي بألمانيا وهو نفس سبب إصابة كريم نيدفيد وعدم تأهله بطريقة سليمة، ولكن “رب ضارة نافعة”!

طوكيو 2021

 

أولمبياد طوكيو ستكون في يوليو 2021 وهو ما يعني تبقي ثمانية أشهر فيما سيغيب محمد محمود لفترة ستة أشهر وسيكون خارج قائمة الأهلي بالفعل لكن المنتخب يحتاج لخدماته وسيكون جاهز بإذن الله للمشاركة في ودياته استعدادًا للبطولة الأولمبية.

محمد محمود وأبو تريكة

يستعد النادي الأهلي حاليًا لمباريات الذهاب والعودة لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الوداد المغربي بجانب استعداده اليوم لمواجهة بيراميدز وهو الفريق الذي واجهه محمد محمود في أول مباراة له بقميص الأهلي.

 

كتب: محمود السماحي

تعليقات الفيس بوك