اسقط سبعاً وإنهض ثمان.. عن إنتر كونتي

share on:

عندما سحب القرعة توقعت كما توقعت الغالبية أن الإنتر سيلقى مَتاعب كثيرة في دوري الأبطال لأنه في مرحلة البناء وتحتاج صبر من الجماهير عوضاً عن كونتي الغير متمرس أوروبياً ويصفه البعض بالمدرب المَحلي فقط كل هذه قشور أسباب فشل النيراتزوري بخطف بطاقة تأهل.

أما الأسباب الحقيقة هي سوء الحظ الذي يواجها أنطونيو كونتي من جهة الإصابات ومن ينتابه الحيرة كيف فازت برشلونة بالمباراة ذهاباً التي أقيمت في ملعب كامب نو وفاز بها البلوجرانا بها بشق الأنفس بوجود ميسي وسواريز وغيرهم من الأساسين والأمس لعب إرنستو فالفيردي بتشكيلة بأكملها من البدلاء وكان يجب على الفريق الإيطالي الفوز بالمباراة لكي يصعد إلى الدور القادم رغم ذلك خسر أمام جمهوره وفي الجيوزيبي مياتزا! لكن هذا طبيعي نعم إنتر الذي لعب اليوم المنقضي ينقصه باريلا  والغاني أسامواه

وكاندريفا الذي تعرض للإصابة بمباراة روما في الدوري بالإضافة إلى نجم الوسط سنسي وكانوا بالتشكيلة في مباراة الذهاب لذلك كان موقف كونتي سئ كثيراً وبالتأكيد برشلونة يمتلك الخبرة الكافية لإنهاء مباراة كهذه وأفراد أبناء ميلانو تنقصهم الخبرة بل بعضهم ذو جودة متوسطة.

المشكلة تَكمن أن الخروج الأوروبي قد يؤثر على الفريق محلياً الذي يخطو خطوات صحيحة إلى لقب الكالتشيو الغائب بالتأكيد لدى المدرب أخطاء عديدة فنياً لكن نتذكر جميعاً أن الجميع إنتقص من مشروع يورجن كلوب مع ليفربول في أول موسم والآن نرى القوة الضاربة التي يمتلكها الفريق الإنجليزي، هكذا الحال مع أنطونيو وقيل قديماً الفاكهة تمُر بمراحل حتى تنضج إنتر كونتي طور النمو وسيجني الثمار قريباً لأن البوادر تظهر واحدة تلو الأخرى.

تعليقات الفيس بوك