إنتر X توتنهام – حلم سباليتي في استرجاع الثقة يصطدم بطموح بوكيتينو

share on:

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة إلى دوري أبطال أوروبا، حيث مجموعة الموت والأحصنة السوداء، عندما يستعد نادي إنتر ميلانو لاستضافة توتنهام هوتسبير على ملعب جيوزيبي مياتزا يوم الأربعاء المقبل.

ويسعى النادي الإيطالي من خلال عودته الحميدة إلى البطولة القارية الأعرق على مستوى الأندية إلى تصحيح مساره المعوج في الدوري بعد خسارتين وتعادل في آخر أربع مباريات خاضهم لوشيانو سباليتي مع انطلاقة الموسم.

بينما سيسافر فريق الشمال اللندني الطموح بقيادة الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو إلى مدينة ميلانو من أجل الخروج بنتيجة إيجابية ونسيان حسرة الخسارة الأخيرة أمام ليفربول في الدوري.


  • نظرة تاريخية 

يعود إنتر إلى دوري أبطال أوروبا بعد أطول غياب مر على النادي (سبع سنوات) منذ الانطلاقة الجديدة للبطولة موسم 1992/1993.

تقابل الفريقان في أربع مناسبات سابقة، فاز كل فريق بمبارتين، ومن المنتظر أن تحسم المباراة القادمة تفوق إحداهما على الآخر.

ولم تشهد لقاءات الفريقين أي خسارة لأحدهم على أرضه ووسط جماهيره، كما تم تسجيل 19 هدف في مجموع لقاءاتهما، تسعة لتوتنهام وعشرة لإنتر.

وكان آخر لقاء جمع بينهما في دوري أبطال أوروبا موسم 2010/2011 على ملعب النيراتزوري، حيث فاز الفريق الإيطالي بنتيجة 4-3، رغم إحراز جاريث بيل هاتريك تاريخي لسبيرز.

بينما أقرب لقاء جمع بينهما كان في الدوري الآوروبي موسم 2012/2013، عندما تمكن توتنهام من إقصاء إنتر بفضل الهدف الذي سجله النادي اللندني خارج أرضه حيث كان مجموع نتيجة المبارتين 4-4.

 

  • المواجهات الثنائية وأبرز الغيابات

سيشهد اللقاء تواجه اثنين من أفضل المهاجمين على المستوى الأوروبي، هداف كأس العالم الأخيرة هاري كين وهداف الدوري الإيطالي الموسم الماضي ماورو إيكاردي.

ولم تكن بداية الثنائي هذه الموسم هي الأفضل، فلم يستطع إيكاردي أن يضع اسمه في لائحة هدافي السيري أه هذا الموسم، حيث خاض مبارتين وغاب عن الثالثة قبل أن يعود بديلًا في خسارة فريقه الأخيرة أمام بارما.

أما عن كين صاحب ال25 عام، فلم يسجل إلا هدفين في آخر خمس مباريات خاضهم مع فريقه بالدوري، ولم يبدأ موسمه كما كان متوقع منه، وبالرغم من ذلك أكد بوكيتينو على جاهزيته وقدرته على التسجيل في أي وقت.

ولا يمكن إغفال مواجهات أخرى مثل المنافسة بين البرازيلي المتألق حاليًا لوكاس مورا والنجم الكرواتي إيفان بيريزيتش، وعمالقة وسط الملعب رادجا ناينجولان وكريستيان إريكسن.

ويغيب عن توتنهام في هذه المباراة كلًا من، الحارس الأساسي هوجو لوريس، ديلي آلي وموسى سيسوكو بسبب الإصابة، كما لم يسافر كلًا من توبي ألديرفيليرد وكيران تريبيير مع الفريق بسبب اختيارات المدرب.

أما إنتر فيغيب عنه الظهير الأيمن سيمي فيرساليكو ولم يتم التأكيد على جاهزية دانييلي دي امبروسيو، الذي من الممكن ألا يتواجد ضمن التشكيلة الأساسية.

 

  • طريقة اللعب والتشكيلة المتوقعة

قد لا تختلف تشكيلات المدربين – على الورق – لكن سيظهر الاختلاف على أرضية الملعب، وقد يلجأ بوكيتينو إلى التحفظ النسبي والضغط المتوسط كما فعل أمام مانشستر يونايتد وليفربول في شوط المباراة الأول.

التشكيلة المتوقعة للفريقين من موقع Whoscored

بينما سيبادر سباليتي بالهجوم للظفر بنقاط المباراة نظرًا لأنها على أرضه ووسط جماهيره، وسعيًا منه لنسيان البداية المتعثرة في الدوري من أجل نيل ثقة الجماهير والإدارة من جديد.

وسيعتمد إنتر على مهاجمه الدولي الأرجنتيني إيكاردي في ترجمة الكرات العرضية إلى أهداف، مع قدرة بيريزيتش ونيانجولان على التسديد من خارج مربع العمليات للتغلب على التكتلات الدفاعية وقلة المساحات المتوفرة.

بينما سيعتمد توتنهام على تحركات ورؤية إريكسن المتميزة، مع السرعة والمهارة الفردية التي يبرع فيها البرازيلي مورا.

وقد يكون الكوري الجنوبي هيونج مين سون هو الورقة الرابحة لبوكيتينو – إن لم يبدأ به كأساسي – بعد مشاركته المؤثرة أمام ليفربول، مما ينبئ بمباراة مثيرة بين الطرفين لتقارب المستوى الفني والتشابه النسبي في عناصر قوة كل فريق.

تعليقات الفيس بوك