أرسنال × مانشستر يونايتد | ذكريات سولشاير أمام المنافس الأفضل

share on:

يخرج مانشستر يونايتد اليوم لمواجهة أرسنال على ملعب ستاد الإمارات في مباراة هامة للغاية في المنافسة المحتدمة بين الطرفين من أجل حجز مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، حيث يتفوق اليونايتد على أرسنال بفارق نقطة وحيدة في المركز الرابع قبل هذه المباراة.

ويمتلك أوليه سولشاير، المدير الفني الحالي لمانشستر يونايتد، العديد من الذكريات كلاعب أمام أرسنال، حيث لعب المهاجم النرويجي السابق 11 موسم بقميص اليونايتد واجه خلالهم أرسنال ما يزيد عن ال25 مباراة، تحمل بعضها الذكريات السعيدة لسولشاير والبعض آخر مؤلم.

“إنه الخصم الأفضل” هكذا صرح سولشاير لشبكة سكاي سبورتس، واستكمل: “المنافسة مع أرسنال كانت رائعة، كان الطرفان يكنون الكثير من الاحترام لبعضهما البعض وكان الأمر رائع آن ذاك”، تصريحات تدل على مدى متعة المنافسة بين الطرفين خلال حقبة معينة تاريخيا، وعلى الرغم من قوة هذه المنافسة إلا أن الاحترام كان سائدا بين اللاعبين والأجهزة الفنية لكلاهما.

الهدف الأول

أن تكون الذكرى الأولى لك أن تهز شباك منافسك المباشر في أول مواجهة أمامه أمر رائع، وهو ما فعله المهاجم النرويجي، حيث نجح سولشاير في افتتاح سلسلة أهدافه أمام أرسنال مع أول مباراة له ضد الجانرز في ملعب الهايبري الخاص بأرسنال، كان ذلك موسم 1996/1997، عندما تمكن مانشستر يونايتد من التغلب على أرسنال في ملعبه ووسط جماهيره بهدفين مقابل هدف وحيد.

ساهم هذا الهدف بصورة كبيرة في إحراز لقب البريمرليج الأول لسولشاير بقميص اليونايتد، إذ أن الشياطين الحمر قد احتلوا الصدارة بفارق 7 نقاط عن أرسنال ونيوكاسل خلال هذا الموسم، وكان لهذا الانتصار تأثير كبير في موسم اليونايتد في ظل المنافسة الشرسة مع غريمه التقليدي وقتها.

وتحدث سولشاير عن هذا الهدف قائلا: “كان أول أهدافي أمام أرسنال، قمنا بهجمة مرتدة رائعة وأحرزت الهدف بتسديدة بالقدم اليسرى، لقد قمنا بعرض أهداف هذه المباراة على اللاعبين قبل مواجهة أرسنال في الكأس خلال الموسم الحالي كنوع من إثارة الحماس في نفوسهم قبل المباراة”.

ذكرى مؤلمة

الموسم التالي تحديدا في شهر مارس من عام 1998، كان يحمل الذكرى الأسوء لمدرب مانشستر يونايتد الحالي في مواجهة أرسنال، حينما كان صراع اللقب مشتعل للغاية، وجاءت الجولة ال30 من عمر المسابقة حينما اصطدم اليونايتد بالمتصدر أرسنال على ملعب الأولد ترافورد في محاولة للاقتراب أكثر من الصدارة وإيقاف مسيرة أرسنال نحو البطولة.

سولشاير شارك في هذه المباراة المصيرية كبديل، ولكن لسوء حظه وعقب نزوله إلى أرضية الملعب بدقيقتين فقط تمكن الجناح الأيسر اليوناني مارك أوفرمارس من هز شباك اليونايتد وخطف الثلاث نقاط من مسرح الأحلام ليبعد اليونايتد أكثر عن المحافظة على لقبه، والذي خسره في النهاية بالفعل بفارق نقطة وحيدة عن الجانرز ليتضاعف ألم هذه الهزيمة أكثر وأكثر.

وعن هذه الهزيمة، قال سولشاير: “بالفعل كانت المواجهة الأكثر ألما أمام أرسنال، أوفرمارس عاقبني عقب دخولي إلى أرضية الملعب بدقيقتين فقط وسجل هدفا رائعا، لقد كان جناحا مميزا فلا تستطيع أن تلوم أحد على هذا الهدف الناتج من مهارة فردية، تعلمنا كثيرا من هذا الموسم وهذه المباراة تحديدا”.

الهدف الأجمل

“من أفضل الأهداف الفردية التي شاهدتها في حياتي، لقد كان هدفا لا يصدق” هكذا عبر سولشاير عن رأيه في الهدف الذي سجله ريان جيجز في مرمى أرسنال في موسم 1998/1999، وقاد اليونايتد من خلاله إلى الدور النهائي من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

شارك المدرب الحالي لليونايتد في هذه المباراة كاملة في ملعب الفيلا بارك، وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق وكان اليونايتد يلعب بعشر لاعبين بعد طرد روي كيين في الدقيقة 75 من عمر المباراة، وبمجهود فردي رائع تمكن جيجز من خطف بطاقة التأهل للشياطين الحمر بهدف في الدقيقة 109.

كان هذا الهدف أحد الأسباب الرئيسية لفوز اليونايتد بالثلاثية هذا الموسم بعد نجاح كتيبة فيرجيسون في تحقيق لقب الدوري على حساب أرسنال نفسه بفارق نقطة وحيدة، وعاد بلقب دوري أبطال أوروبا التاريخي أمام بايرن ميونخ بعدما قلب تأخره إلى فوز في دقيقتين قبل نهاية الوقت الأصلي من المباراة، سجل سولشاير أحدهما.

خسارة تكلف بطولة

ذكرى الألم الثانية بالنسبة لسولشاير في مواجهاته أمام أرسنال كانت موسم 2001/2002 قبل ثلاث جولات من نهاية البطولة، تمكن أرسنال من تحقيق انتصار أمن من خلاله على صدارة الدوري وحقق اللقب على ملعب الأولد ترافورد بهدف سجله المهاجم الإنجليزي ويلتورد لينهي آمال اليونايتد وليفربول في المنافسة على اللقب.

ولعب سولشاير هذه المباراة كاملة، ولم يتمكن من إنقاذ اليونايتد من هذه الهزيمة، ليرى لقب البطولة المحببة للشياطين الحمر يضيع على ملعب الأحلام أمام أعين لاعبيه وهو ما يجعله ذكرى مؤلمة له.

وأشاد المدرب النرويجي الحالي لليونايتد بخصمه اليونايتد خلال هذا الموسم، مؤكدا أحقية الجانرز بتحقيق اللقب، حيث أكد: “حتى أكون منصفا، كانوا الأحق بالحصول على هذا اللقب، قدموا موسما مثاليا”، وأكمل: “على الرغم من أحقيتهم بهذا اللقب، إلا أن خسارة اللقب أمام أعينك لمصلحة أرسنال كان أمرا مؤلما للغاية خاصة على أرضية ملعب الأولد ترافورد”.

انتهت بالفعل ذكريات سولشاير أمام أرسنال كلاعبا بقميص مانشستريونايتد، ولكن بدأت سلسلة جديدة من الذكريات تتكون لدى المهاجم النرويجي أمام المنافس المفضل له ولكن من خارج الخطوط، وكانت بداية حلقات هذه السلسلة سعيدة عليه بإقصائهم من كأس الاتحاد الإنجليزي بين جماهيرهم، ولكن لننتظر ما سيحدث في باقي المحطات القادمة.

تعليقات الفيس بوك