سييرا وفتحي من القيادة إلى أين؟ “La Casa De Papel y Zamalek”

share on:
أحمد فتحي لاعب النادي الأهلي

تصميم: أحمد محمد

فكرة وكتابة: عبد الله هيكل ومحمود السماحي

يتشابه دائمًا واقعنا في كرة القدم ببعض الأفلام أو المسلسلات، بل تتجه بعض الأحداث بأنها تشبه بعض مواقفنا الشخصية، والبعض قد تُفاجئ المشجع بطريقة تفكير اللاعبين أو الإداريين من فريقه الذي يتابعه وقد يصفها بالخيال، واقعنا اليوم هو وجه شبه مثالي بين المحققة “أليسيا سييرا” بطلة مسلسلة “La Casa De Papel” ولاعب النادي الأهلي أحمد فتحي!

 

الموسم الرابع مع المسلسل الإسباني الشهير “La Casa De Papel” تم عرضه خلال الفترة الحالية، انتهى الموسم بطريقة غير متوقعة، وبنفس الطريقة من وجهة نظر الكاتب انتهت العلاقة بين أحمد فتحي والنادي الأهلي، فما هو القادم؟

 

أليسيا سييرا المحققة وبطلة “الخيمة” ،وهي محققة الشرطة الإسبانية التي ستنقلب على الحكومة الإسبانية كما سنرى متابعينا بعد قليل، في المقابل سيبدأ أحمد فتحي الظهير الأيمن الدولي للأهلي باتخاذ خطوات جديدة في حياته، وقد رأيناها من وجهة نظرنا مشابهة للإسبان.

سييرا وفتحي من الاعتراف للضغط

 

وجدت سييرا نفسها أمام خيارين، الاعتراف على نفسها وتبرئة الحكومة الإسبانية من جرائم التعذيب التي حدثت داخل مدريد وتم الكشف عنها من قًبل العصابة للشعب، الاعتراف بما ارتكبتهُ الحكومة الإسبانية وعدم تبرئتهم والقول أن الحكومة كانت سند رئيسي في حالات التعذيب بما فيها وزارة الداخلية و وكالة الاستخبارات الإسبانية وهو ما حدث.

أحمد فتحي

وشعر فتحي بأن موقفه حرج مع فريق فايلر بسبب عدم اتضاحه ويتبقى في عقده شهور فقط، ليخرج أمام الجميع ويعلن أن الأهلي لم يتفاوض معه لتجديد عقده حتى الآن، وأنه تلقى عدة عروض خارجية وينتظر قرار الأهلي.

 

سييرا وفتحي الاعتراف بالخطأ أم مناورة صحيحة .. لعبة كش ملك!

 

المحققة الإسبانية تم عزلها من الخيمة ومن الشرطة وتحويلها للتحقيق عقب اعترافها على الحكومة الإسبانية، قامت بالتفكير مرة ثانية في خيوط القضية واكتشفت أن أنطونيانتث هو الخائن بين الشرطة، قامت بتفريغ كاميرات بيته لتكتشف زيارة “البروفيسور” (العقل المدبر للعصابة)  لهُ وتذكرت كيف تحولت “راكيل” (أحد أفراد العصابة تم القبض عليها) من الاعتراف والتعاون مع الحكومة إلى العناد عندما دخل أنطونيانتث لها ووجود الساعة التي هي علامة من “البروفيسور”.

 

 

الدولي المصري طلب رفع عقده السنوي ليكون أعلى لاعب مصري داخل الفريق بعدما طلب الأهلي تمديد عقده لمدة موسمين فقط، الأهلي وافق على معظم شروطه والتي منها أن يكون راتبه كامل دون الاعتماد على نسبة مشاركته، بجانب المبلغ الذي طلبه بدون الضرائب، لكن فوجئ مجلس إدارة الأهلي بطلب فتحي مهلة 48 ساعة لتحديد قراره رغم موافقة الأهلي.

ما قبل النهاية

 

ووصلت سييرا لأغلب الخيوط وتتبعتها عن طريق حسها الاستخباراتي، لتجد نفسها بعد عناء أمام “البروفيسور” في غرفة التحكم الخاصة بالعصابة، وأثبتت كل ما هو مطلوب.

لكن أحمد وجد نفسه أمام ضغط كبير من قبل الجماهير التي هاجمته بسبب طلباته بداعي أنهم يعتبروه أحد الجنود في تاريخ النادي، لكنه رد عليهم بأنه يود خوض تجربة جديدة لمزيد من البطولات وهو ما أكده لنفسه.

“La Casa De Papel y Zamalek”

 

الحكومة الإسبانية تطلب القبض عليْ وأمامي “البروفيسور” الذي أذل الحكومة، هل أسلمهُ وأسلم نفسي للحكومة فما المقابل؟

أليسيا سييرا المحققة الأسبانية
أليسيا سييرا

بالتأكيد ستلجأ سييرا للتفاوض مع “البروفيسور” والانضمام للعصابة وللمقاومة الإسبانية بسبب طريقة خروجها من الحكومة، وعلمها بالكثير من أسرار الحكومة، بجانب حصولها على بعض من الذهب لتأمين مستقبلها بعيدًا عن إسبانيا.

 

جماهير الأهلي هاجمت اللاعب بشدة وخسر الكثير منهم بعد طريقته في التعامل مع ملف التجديد، فكان من الممكن أن يطلب الرحيل من البداية أو يتفاوض لاستكمال مسيرته مع الفريق الأحمر فما القادم؟

أحمد فتحي

فتحي أمام خيارين أما أن يتجه للخليج أو بيراميدز وأن يؤمن مستقبله كما يعتقد البعض، الخيار الثاني بأن يتجه للمنافس التقليدي للأهلي وهو الزمالك وسيفوز بالاثنين معًا المال وحب جماهير الزمالك:، فهل يفعلها ليكتب فصل جديد في قصته!

 

أقرأ أيضًا:

الأهلي يتمنى التوفيق للاعبه الدولي

تقرير | هل خرج الكبير من باب على مسماه؟

تعرف على الترتيب الحقيق لكباتن الأهلي

تعليقات الفيس بوك