أتلتيكو مدريد تصدر الليجا بسبب ضعف حالة المنافسين أم قوة الفريق؟!

share on:

أتلتيكو مدريد متصدر ترتيب الدوري الإسباني “اللبجا” بعد مرور 17 جولة حتي الأن، برغم أن الفريق لعب 15 جولة فقط إلا أنه متصدر جدول ترتيب الليحا بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه ريال مدريد.

جدول الترتيب

الوصيف

 

لكن ريال مدريد أحد المنافسين لعب 17 جولة حتي الأن و جمع خلالهم 36 نقطة، جعلتة في المركز الثاني.

 

المركز الثالث 

 

لكن نادي برشلونة شارك في 17 جولة إلي الأندية و جمع خلالهم 31 نقطة فقط، أقبعته في المركز الثالث بفارق 6 نقاط عن المتصدر.

 

المتصدر

 

و المتصدر أتلتيكو مدريد جمع 38 نقطة من 15 جولة فقط أي أنة لعب جولتبن أقل من ريال مدريد و برشلونة و رغم ذلك متصدر الترتيب إلي الأن.

و الفريق إنتصر في 12 لقاء بينما خيم التعادل في مواجهتين و خسر مباراة واحدة كانت في الديربي من غريمة الأذلي ربال مدريد.

 

 و يمتلكون أقوي خط دفاع في الدوري الإسباني فقط إهتزت شباكة 6 مناسبات في 15 جولة، و يعد ثالث صاحب أقوي خط هجوم بعد تسجيلة 29 هدف.

 

هداف أتلتيكو مدريد

 

لويس سواريز المنتقل في صفقة إنتقال حر الصيف الماضي من برشلونة سجل 9 أهداف في فريق العاصمة تصدر بيهم ترتيب هدافي الدوري بالمشاركة مع ليونيل ميسي و جيرارد مورينو.

الأهداف التسعه ساهمت في تصدر فريق ديجو سيميوني لجدول الترتيب حتي الأن.

 

فريق البطولة

 

و مصطلح فريق البطولة أصبح رائج و يطلق على الفريق الذي يقدر علي تحقيق الفوز رغم سوء حالته الفنية، و هذا ما فعله أتلتيكو عدة مرات خلال هذا الموسم، و في بعض المناسبات كان الفوز بهدف مقابل لا شيء و أيضا حقفوا الفوز في اللحظات الأخيرة أكثر من مرة.

 

فريق يبدو جاهز

 

هكذا أتلتيكو مدريد يبدو جاهز لإعادة اللقب الغائب عن خزينة النادي منذ عام 2014 و تحقيق الليجا للمره ال 11 في تاريخ النادي، الفريق يبدو متكامل و أكثر إستقرار على المستوي الفني و الإداري، يمتلك إستقرار من جهة أن مدربه متواجد منذ فترة و يعرف كل كبيره و صغيره في النادي و كل الأمور تحت سيطرته.

 

الخروج من الكأس و أثره علي المنافسة

 

و الجدير بالذكر أن أتلتيكو مدريد خرج من منافسات كأس ملك إسبانيا في مفاجأة من العيار الثقيل يوم الأربعاء بعد إقصاءه من الجولة الثانية من البطولة.

 

 لكن فريق كورنيلا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية بي الإسباني حقق الفوز بنتبجة 1-0 علي متصدر الدوري الإسباني و أقصاه من بطولة الكأس.

 

و رغم أن الخروج يبدو كارثي لكنه يعد ميزة أيضا سيجعل الفريق و سيميوني يركزون أكثر في المنافسة على لقب الدوري الإسباني.

 

المنافسون

 

كلا المنافسين في حالة لا تسر، ريال مدريد أكثر إستقرار سواء من النواحي الإدارية أو من النواحي الفنيه فيمتلك فريق حقق اللقب الموسم الماضي و مدرب متواجد معهم منذ أقل قليلا من عامين.

 

لكن وضع الفريق متذبذب جولة ترشحه للفوز بكل شيء و أخري تقول كيف سينافسون من الأساس!

 

 أما برشلونة فالوضع لديهم لا يبشر بأي شئ، فريق إنهار في الثلث الأخير من الموسم الماضي ثم مشاكل رحيل ميسي أم بقاءه في الصيف و كذلك ما حدث مع لويس سواريز و الخروج المهين.

 

و تغير المدرب بعد الخروج الكارثي من دوري أبطال أوروبا على يد بايرن ميونخ بعد الهزيمة 8-2.

لكن كومان مازال يحاول السيطرة علي الوضع و توفير الحلول و البدائل التي تساعد الفريق.

 

و رغم كل ذلك يبقي برشلونة مرشح للمنافسة لأنهم برشلونة و يمتلكون ميسي.

 

و بالطبع حالة أتلتيكو مدريد جديدة جدا و لو إستمر الفريق علي هذا الأمر سيكونون المرشح الأبرز للقب.

 

لكن أيضا حالة ثنائي المنافسة الأخرين برشلونة و ريال مدريد لو إستمرت علي هذا الوضع ستسهل من مهمة رجال ديجو سيميوني بكل تأكيد.

و سيميوني إن لم يحقق اللقب هذه المره و يستغل حالة ريال مدريد و برشلونة فعلبه حينها تغير المحطة لان الوضع سيصبح أكثر صعوبه.

 

هذه أسهل مناسبه لتحقيق أتلتيكو مدريد للقب و إن لم يحدث فعليهم تغير نشاط النادي أفضل لهم.

إقرأ أيضا

حصاد ريال مدريد في 2020 الليجا 34 في بيتها و السوبر الأسباني و هذا عام كريم بنزيما

 

تعليقات الفيس بوك